أخبار العالم

إدانات لتدنيس مقبرة مسيحية تاريخية في القدس

Reuters
قال حسام نعوم رئيس أساقفة الكنيسة الأنجليكانية إن خطاب الكراهية يزداد انتشارا في القدس

أعربت الكنيسة الأنجليكانية والمملكة المتحدة عن “الاستياء” من اعتداء على مقبرة تاريخية بالقرب من البلدة القديمة بالقدس.

وتعرض أكثر من 30 قبرًا في المقبرة البروتستانتية في جبل صهيون للتدنيس يوم الأحد. وحُطّمت صلبان فيما تعرضت شواهد قبور للانتزاع والتحطيم.

وتم إلقاء اللوم على متطرفين يهود في التخريب.

وقال المطران الانجليكاني حسام نعوم “لقد لاحظنا تزايد جرائم الكراهية وخطاب الكراهية”.

وقال وهو يقف بجوار القبر المخرب للأسقف الأنجليكاني الثاني في القدس، صموئيل جوبات، إن هناك زيادة في البصق على المسيحيين والاعتداءات على أماكنهم المقدسة مؤخرًا.

وأضاف المطران نعوم: “هذا مجرد مؤشر على أننا لسنا في مكان يمكن فيه للناس أن يتسامحوا مع بعضهم البعض أو يقبلوا بعضهم البعض”.

“نرى المزيد من الإقصاء والمزيد من الفصل وهذا ما يحزننا حقًا في مدينة القدس هذه”.

قلق أممي وتحذير أمريكي وتنديد عربي بعد زيارة بن غفير باحة المسجد الأقصى

صلبان مكسورة

BBC
قالت الشرطة الإسرائيلية إنها تحقق في الاعتداءات

وقالت القنصلية البريطانية في القدس في تغريدة: “هذه (الحلقة) الأحدث في سلسلة من الهجمات ضد المسيحيين وممتلكاتهم في البلدة القديمة وما حولها. يجب محاسبة مرتكبي الهجمات ذات الدوافع الدينية”.

كما نددت وزارة الخارجية الإسرائيلية بالتخريب الذي تعرضت له المقبرة. وكتبت الوزارة على موقع تويتر “هذا العمل غير الأخلاقي إهانة للدين ويجب محاكمة الجناة”.

وتُظهر لقطات كاميرات المراقبة شابين ينفذان الهجوم. وكانا يرتديان الكيباه (أو قلنسوة) وأطراف نسيج معقودة على ملابسهم، ما يشير إلى أنهما من اليهود المتدينين.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها زارت المقبرة لمعرفة الأضرار وإنها تحقق في ما حدث.

وتم إنشاء المقبرة في عام 1848 على أرض اشتراها المطران جوبات، وتعتني بها المجتمعات اللوثرية والإنجليكانية.

ومن بين المدفونين علماء وسياسيون وعناصر من القوات المسلحة ورجال دين، وكثير منهم كانوا شخصيات بارزة في القدس.

ومما تعرض للاعتداء ثلاثة قبور من حرب الكومنولث لضباط شرطة فلسطينيين، بينما شوهدت عدة صلبان حجرية ملقاة على الأرض.

وقالت الكنيسة الأنجليكانية إن استهداف الصلبان يشير بوضوح إلى أن “هذه الأعمال الإجرامية كانت بدافع التعصب الديني والكراهية ضد المسيحيين”.

وقالت هيئة الكومنولث لمقابر الحرب لبي بي سي إنها “فزعت” من التخريب.

وقال متحدث باسم الهيئة: “لقد تضرر عدد قليل جدًا من شواهد قبور الهيئة. نتعاون عن كثب مع السلطات في هذا الشأن، ويعمل موظفونا داخل البلاد بالفعل على إجراء إصلاحات كاملة وإعادة القبور إلى حالتها الطبيعية”.

وتعرضت المقبرة نفسها للتخريب بطريقة مشابهة منذ تسع سنوات.

وقالت الكنيسة الأنجليكانية إنها تلقت كلمات دعم من رئيس إسرائيل والحاخام الأكبر للكومنولث السير إفرايم ميرفيس وقادة سياسيين ودينيين آخرين.

ودعت إلى تكاتف الجهود لمكافحة “أعمال التدنيس العنيفة ضد الأماكن المقدسة” وخلق بيئة أكثر أمانًا واحترامًا وتسامحًا في القدس.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى